taourirt info


On May 22, 2016, the constitutional youth organization of Casablanca organized the second national forum

نظمت منظمة الشبيبة الدستورية الدار البيضاء في 22 ماي 2016 الملتقى الوطني الثاني
Under the slogan "Morocco for Development, the Country of Affiliation," the constitutional youth organized its second national meeting on 21/21/20 May 2016 in the camping center - Ain Al-Sabaa - Casablanca with the participation of young women and youth of the organization from various regions and regions of the Kingdom, this forum which was opened by the Secretary-General of the Union Union Party Mr. Muhammad Sajid, the organization's secretary-general Anwar Al-Zain and a number of party and youth leaderships, in the presence of guests with successful experiences in dedication to our established convictions in Morocco of success, Morocco of optimism and the future, the country of appreciation for the enormous youth energies that abound in it, and therefore we, the constitutional youth, and as it concludes This successful forum announces to the public the following:
1- تمسكنا بالوحدة الترابية لوطننا الحبيب ورفضها، بل ووقوفها ضد كل الاستفزازات التي يقوم بها أعداء الوحدة الترابية، وضد كل المحاولات البائسة للنيل من وحدة المغرب واستقراره، لأن الصحراء في مغربها والمغرب في صحرائه إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، ويبقى مقترح الحكم الذاتي هو الإطار الواقعي والوحيد لكل الحلول، وهو سقف المفاوضات وما يرتبط بها من جزئيات، لأن الشرعية التي نؤمن بها، هي شرعية الهوية والتاريخ، وشرعية التلاحم الدائم والأبدي بين سكان أقاليمنا الصحراوية والعرش العلوي المجيد.
2- إدانتنا للتحيز الواضح لتقرير الخارجية الأمريكية حول وضعية حقوق الإنسان بالمغرب، والبعيد عن الموضوعية اللازمة المفروضة في مؤسسة كبيرة مثلها، حيث لم يستحضر التقرير مجمل الإنجازات المغربية الكبيرة في مجال حقوق الإنسان مقارنة بالعديد من الدول في محيطه الإقليمي، مع استنكارنا لهذا التوظيف المغرض لورقة حقوق الإنسان المتحيزة من طرف بعض القوى والجهات الدولية للضغط على المغرب في قضاياه المصيرية التي لا يمكن التنازل عنها مهما كانت الظروف والأحوال، فالمغاربة شعب واحد يقوده ملك واحد، ولن تنال منه هذه المحاولات اليائسة للتفرقة.
3- شجبنا لما تقوم به بعض وسائل الإعلام الأجنبية للنيل من سمعة المغرب وقيادته دون وجه حق، ودون الاستناد إلى معطيات موضوعية، مما ينبئ باشتغالها لصالح أجندات معادية مدفوعة الثمن، وهو ما يبعدها عن أخلاقيات الصحافة والإعلام القائمة على الحياد والموضوعية وتحري الدقة والحقيقة.
4- تثميننا لمواقف حزبنا حزب الإتحاد الدستوري وقيادته منذ انتخاب السيد محمد ساجد أمينا عاما وفي مختلف القضايا التي تستجد على الساحة السياسية، خصوصا ما يتعلق بالحريات العامة، التي عرفت تراجعا خطيرا مع الحكومة الحالية، وهو ما يظهر جليا في مقترحات القوانين التي تقدمت بها الحكومة، والتي تسعى إلى تنزيلها، مثل القانون الجنائي، و مدونة الصحافة والإعلام، وتشغيل القاصرات وغيرها...
5- اصطفافنا كشبيبة خلف الأمين العام للحزب وتثميننا لكافة الخطوات والقرارات التي يتخذها من أجل النهوض بأوضاع الحزب وإعطائه المكانة التي يستحقها في المشهد السياسي الوطني باعتباره حزبا عريقا يشهد له التاريخ بإنجازاته الكبرى من أجل الوطن سواء في التسيير أو في المعارضة، وطنيا أو محليا، واستعدادنا الدائم للعمل من أجل حزبنا خدمة لوطننا، فالشبيبة الدستورية مع حزبها و"الشباب مع ساجد".
وعاشت الشبيبة الدستورية منظمة حرة ومناضلة.
حرر في الدار البيضاء بتاريخ 22 ماي 2016