taourirt info


The Taourirt Regional Security Zone marks the 57th anniversary of the establishment of the General Directorate of National Security

المنطقــة الإقليميــة للأمــن بتاوريرت
تخلـــد الذكرى السابعة والخمسين لتأسيس المديريــة العامة للأمن الوطني

The regional security zone in Taourirt, on the morning of May 16, 2013, hosted a joyful party in the context of commemorating the fifty-seventh anniversary of the establishment of the General Directorate of National Security.

The joyful ceremony was attended by Mr. Amel His Majesty over the employment of the Taourirt region, a representative of the Court of First Instance in Taourirt, parliamentary advisers, heads of foreign affairs of the region, elected, civil and military personalities, representatives of political parties and civil society ...

السيد العميد المركزي للمنطقــة الإقليميــة للأمن بتاوريرت ألقى كلمــة بالمناسبـــة رحب فيها بالحاضرين، وأعرب فيهــا عــــن امتنان أسرة الأمن الوطني بالمنطقــة الإقليميـــة للأمن للعناية المولويــة السامية التي يوليهــا لها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الذي يشمــل هذه الأسرة باستمرار بعطفه الدائم حتى تؤدي رسالتها المتمثلـــــة في حماية رعايا جلالته وممتلكاتهم، مؤكدة عزمها الكامل على التضحيــة بالغالي والنفيس لخدمة مصالح الوطن والمواطنيــن والمساهمة بكافــة موظفيها من كلا الجنسين في استتباب الأمن عبر ربوع المملكة الشريفـــــة.

السيد العميــد نوه بالمجهودات التي يقوم بهـــا عامل إقليــم تاوريرت الذي ما فتئ يدعم أسرة الأمن الوطني لدعم البنية التحتية لمصالح الأمن بالإقليم، وبالخصوص بناء دائرة لمفوضيــة الشرطــة بالعيون الشرقية، وتقديم قطعة أرضية مساحتها 15 هكتارا من أجل إنشاء ثكنة لعناصر فرقــة التدخل السريع ومنح 800 مترا مربعا بتجزئــة مولاي علي الشريف بتاوريرت لتشييد مقر الدائرة الأولى ومركز صحي عليها فضــلا عن تسليم أربع دراجات ناريـــة لتدعيم وسائل تدخل عناصر الأمن في حمايــة النظام العام.

السيد العميد المركزي قدم إحصائيــات اعتبرها ذات مدلول كبيــر تخص سنة 2012 والأشهر الأربعة الأولى لسنــــــــة 2013. ففي السنة الماضية بلغ عدد القضايا المسجلــة من طرف مختلف المصالح الأمنيــة الإقليميــة 2641 قضية تم حل 2378 منها بتقديم مقترفيها للعدالة، وإلى غايــة شهر أبريل من السنة الجارية بلغ عدد القضايا التي تصدت لها مختلف المصالح الأمنية 1490 قضية تم خلالها تقديم 1629 شخصا للعدالـــة.

السيد العميــد ذكر بأن مصلحة التوثيق والبطائق التعريفيــة عرف عملها تطورا ملحوظا خلال هذه الفترة أيضا وتم إحداث شباك خاص بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وذلك من أجل تسهيل عملية ولوجهم للخدمات.

ولأن عمليــة القرب والتواصل مع المواطنيــن وفعاليات المجتمع المدني تعد من صميم انشغالات مرفق الأمن، فقد أشار السيد العميد المركزي إلى إبرام اتفاقيات شراكــة بغية التحسيس بأهميــة بعض المواضيع الراهنة التي تلقي بظلالها على العمل اليومي الشرطي، من قبيل السلامة الطرقية، المخدرات وانعكاساتها السلبية على الفرد والمجتمع، الجريمة الالكترونية والشحن الايديولوجي...

من جهته، تناول المراقب العام للمنطقــة الأمنيــة كلمـــة أثنى من خلالهــا على مجهودات أسرة الأمن الوطني ونوه بروح التآزر التي تسود أفــــراد هذه الأســـرة وشكــر الحاضريــــن والصحافــة والمسؤوليــن الذين لا يبخلون بدعمهم على أسرة الأمن الوطني.



متابعة: سعــاد أفنــدي