taourirt info


Algeria exports its crises and imports its failures

الجزائر تُصدّر أزماتها
وتستورد فشلها
Belkacem Seddine
registers, once again, the brotherly neighbor Algeria, in violation of the principle of good neighborliness. Neighborhood has distinguished relations, common and on several levels. Foremost among which is religion, language, history, destiny, brotherhood, marriage, customs and traditions, and much more. A direct breach of what the Almighty recommended in his noble book:
(Worship God and do not share anything with him and the benefactors with goodness and harm to the relatives and orphans and the poor and the neighbor and the neighbor and the neighbor side and the friend in the side and the son of the path and your belief that God does not love those who were proud and proud). Verse 36 of Surah Women.
On the authority of Abu Hurairah, on the authority of the Prophet, may God’s prayers and peace be upon him (He said whoever believed in God and the other day did not harm his neighbor). It was narrated by Bukhari
and he said, may God bless him and grant him peace: (Be careful, bad neighbor).
إنها وصية الإلاه إلى عباده. حيث ربط عبادته بالإحسان إلى الوالدين، والأقرباء، واليتامى والمساكين والجار القريب. والحكمة من هذه الوصية تتمثل في زرع روح المحبة. والإخاء والتعاون، والإحترام المتبادل . ونشر الأمن والأمان والدعوة إلى احترام قيم الأخوة والجوار. من أجل العيش السعيد والكريم .
لكن ما أقدمت عليه ( الجارة) الجزائر. وهي تطلق النار على مواطن أعزل اِبن فلاح يشتغل على أرضه من طرف أحد الجنود سلوك مناف للقيم الدينية ، والانسانية ويتنافى جملة وتفصيلا مع قواعد القانون الدولي وحسن الجوار. إنه سلوك وعمل أرعن لا يخلو من حماقة. وهو أيضا أسلوب يائس يعكس تخبطا داخليا ليس إلا. ولا يُعدّ هذا العمل المرفوض الأول من نوعه الصادر من الجارة الجزائر بل هذه الجارة منخرطة منذ سنوات بالمباشر، وغير المباشر في المس بوحدة المغرب الترابية واختلاق ازمة الصحراء باحتضانها ومساندتها لمرتزقة البوليزاريو. والتروج لها في المحافل الدولية مقابل مغرب يمد إليها يد احترام حسن الجوار..
فكان على الجارة الجزائر أن لا تستعمل السلاح ضد مواطن أعزل لا حولة ولا قوة له. فلو تعلق الأمر بمهربين كما تدعي الحكومة الجزائرية أن لا تنفذ الحكم قبل ثبوت الإدانة. فإن كان الضحية مهرب وجب الإمساك به بالجرم، كما يحدث في بقاع العالم. ويحاكم بتهمة التهريب. وأقل ما يمكن أ ن تفعله كرد: هو الاعتذار عن خطئها وكذبها . آما اطلاق الرصاص على مدنيين وهم أصلا فوق التراب المغربي فهو تعدٍِ سافر على سيادة المغرب فهي بهذا العمل تنهج سياسة الهروب إلى الأمام وتعمل بذلك على تحويل مجرى الأحداث والصراعات ما ظهر منها وما بطن داخل الدولة الهشة الشقيقة التي تعيش مشاكل متعددة ومتشابكة. بدء من الصراع حول كرسي الرئيس الغائب وبحكومة مريضة. ومحاولة تمرير وتعيين رئيس جديد يريده العسكر وسيفرضه بالقوة على الشعب الجزائري وبدون انتخابات.

فالشعب الجزائري يئن تحت وطأة العسكر وعشرية سوداء تؤطرها سلطة القمع جاعلة من بوتفليقة دمية تمثل رمز الرئيس ..إنه وضع داخلي يعكس ضعف نظام هدفه الأساس توجيه أنظار الشعب الجزائري باختلاق مشاكل مع البلد الجار المغرب ومنها مثل ما وقع اخيرا من اعتداء انه صرف الانظار عن وضع داخلي محتقن يغرق في مستنقع المشاكل حيث ازدياد الفقر، والفقراء والتهميش، واحتجاجات متكررة امتدت إلى صفوف الشرطة وأزمات ما يعرف بغرداية والنواحي، والحركات الامازيغية .





وهي تحاول بذلك اسكات المطالب الاجتماعية، والسياسية والتورط في حروب خاسرة في ليبيا ومالي. وعجز واضح في حماية حدودها الصحراوية والتي يصعب التحكم فيها. حيث يساعد ذلك في وجود 3 عصابات ارهابية على أراضيها. مما يدل على أن النظام الجزائري وصل الى درجة اليأس والتخبط والبلبلة فبدأ يصدر أزماته الداخلية بافتعال الأحداث لإسكات الشعب، وإلهائه عن مشاكله الحقيقية وخلط الأوراق. مشاكل أصبح يعيشها الشعب الجزائري يوميا، وفي شتى المجالات. وفي مقدمتها قلة الموارد الغذائية حيث تلجأ الجارة الى استراد الخبز المجمد لتزويد اسواقها بهذه المادة الحيوية .مقابل الاستمرار في نهب ثروات الجزائر .إنه صرف الأنظار عن الانزعاج الدولي فيما يقع داخل مخيمات العار بتندوف. وعن تقرير هيومن رايس واتش الذي كسر ظهر النظام بتقرير عن البوليزاريو وحالة العبودية والتعذيب والاحتجاز القصري .
إنه صرف الأنظارايضا عن اغتيال الجيش الحركي لـ 3 عناصر من الشرطة المحتجة، وبدم بارد في ظل فساد مالي، واداري واقتصاد الريع المتزعزع، والمنهار الذي تركز فيه الدولة على مدخول البترول والغاز بحصة 97% إنه مورد يعرف أسعاره انهيارا في ظل الأوضاع العالمية الجديدة .
ومن كان بيته من زجاج فلا يلقي بالحجارة على غيره كما يقال. ومن كان ذيله من حلفاء لا يقفز على النار..
فالشعب المغربي ابتلي بجار السوء فما عليه إلا أن يتحلى بضبط النفس وأن يتعامل بعقلانية وحذر من افتعال أزمات هدفها الأساس تصدير الازمات والفشل . وأن يقابل ذلك رد ديبلوماسي دفاعا عن كرامة المواطن المغربي وتسجيل مواقف تنخرط فيه جميع القوى الحية بالمغرب .وفضح دبلوماسي أيضا لهذا العمل المرفوض .
يقول أحد الشعراء:
إِنْ تَكَلَّمَ السَّفيٍهُ فَلاَ تُجِبْه ُ ^^ فَخَيْرُُُُْ مِنْ اِجَابَتِه ِالسُّكُوتُ
فَإنْ أَجَبْتَهُ فَرَّجْتَ عَنْهُ ^^ وَإِنْ تَرَكْتَهُ كَمَداً سَيَمُوتُ