taourirt info


The "horse" party in Taourirt continues its campaign across the city's districts and succeeds in attracting new voters to the market

حزب ' الحصان ' بتاوريرت يواصل حملته الانتخابية عبر أحياء المدينة وينجح في استقطاب ناخبين جدد بالسوق Taourirt Plus,
for the communal elections,




the 'horse' party in Taourirt continues its election campaign across the city's districts and succeeds in attracting new voters to the weekly market by adopting simplicity, realism and persuasion in communication.


لم تفتر عزيمة وإرادة مناضلي حزب الاتحاد الدستوري بتاوريرت بعد مرور أسبوع كامل على انطلاق الحملة الانتخابية الممهدة لاقتراع 04 شتنبر 2015 ، بل لم تزدد إلا توقدا وتأججا وحماسا ، يظهر ذلك من خلال التفافهم حول وكيل اللائحة الفاعل السياسي والاقتصادي والجمعوي محمد صغير ناصري وتواصلهم اليومي بالمواطنين للتعريف ببرنامج الحزب المحلي وشرح نقطه وتحليل تفاصيله ، حيث كان سكان حي لكرارمة شمال مدينة تاوريرت الذي كان تابعا للجماعة القروية أهل واد زاقبل أن يتم إلحاقه ببلدية تاوريرت ، ( كان السكان ) على موعد عشية يوم الجمعة 28 غشت الجاري مع مناضلي حزب ' الحصان ' في حملة انتخابية نظيفة ، تم الاعتماد فيها على أسلوب التواصل المباشر وإقناع مخاطبيهم ببرنامجهم الانتخابي الذي يتسم بالواقعية البعيدة عن الكلام الفضفاض والوعود الخيالية المستحيلة المنال . وفي كثير من الأحيان ما كانت هذه الحملة تتحول ، بسبب الحماس المفرط ، إلى عرس حقيقي يحتشد فيه المناضلون من الجنسين ، شيبا وشبابا ، بساحة عمومية لينطلقوا في ترديد شعارات تمجد الحزب وتتغنى بالخصال الحميدة لوكيل لائحتهم محمد صغير ناصري الذي غالبا ما يبدو منتشيا بهذا التقدير والتكريم من أنصاره المخلصين ، والمتعاطفين الأوفياء معه .


وتوجت هذه الحملة صباح يوم السبت 29 غشت الجاري والذي يتزامن وانعقاد السوق الأسبوعي بمدينة تاوريرت ، بتنظيم حملة انتخابية ناجحة همت جميع مرافقه ، حيث طاف مناضلو ومناضلات الحزب وهم يتوقدون حماسا بمختلف مرافقه ، بدءا بالمكان المخصص لبيع الملابس المستعملة ( الخوردة ) ورحبة الغنم والبقر والخيل ، مرورا بسوق الخضر والجزارة ، ثم سوق المتلاشيات والتبن ، تجاوب مرتادو هذا المرفق العمومي الكبير ( السوق ) بإيجاب معهم إلى درجة أن هناك بعض التجار تخلوا عن تجارتهم وانطلقوا في ترديد الشعارات مع الأفواج الغفيرة لمناضلي ومناضلات الاتحاد الدستوري الذين تدفقوا كالسيل الهادر وتفرقوا في لجن ومجموعات موحدة بمختلف مرافق السوق ، معتمدين البساطة في الأسلوب لإفهام الناخبين وإقناعهم بمشروعهم الانتخابي المحلي والجهوي ، إنها حقا لحظات تاريخية في سجل حزب الاتحاد الدستوري بتاوريرت .


وستجدون أسفله جوانب لهذه الحملة الانتخابية المميزة لحزب ' الحصان ' بتاوريرت بالصوت والصورة ( فيديو ) ، إضافة إلى ألبوم صور بالعدسة السحرية للمرأة الحديدية المناضلة سعاد أفندي .