taourirt info


خروقات خطيرة وكبيرة واكبت إعداد المواطنين لملفات الاستفادة من بقع أرضيـة تابعة لمجموعة العمـــران بتاوريرت والأجهزة المعنيــة اكتفـــت بلعب دور المتفرج

خروقات خطيرة وكبيرة واكبت إعداد المواطنين
لملفات الاستفادة من بقع أرضيـة تابعة لمجموعة العمـــران بتاوريرت
والأجهزة المعنيــة اكتفـــت بلعب دور المتفرج
واكبت عمليـــة تكوين ملفات الاستفادة من البقع الأرضيــة التي أعلنت عنها مجموعة التهيئة العمران خروقات عديدة بمدينة تاوريرت تضرر منها الكتاب العموميون والمواطنون على حد سواء. فبمجرد الإعلان عن بدء عملية تلقي الملفات انتشر بمحيط قيسارية العياشي المقابلــة لبلدية تاوريرت وبمحيط مقر مجموعة العمران عددا من السماســرة الذين يعبئون تصريحات الراغبين في الاستفادة وبأثمنة متفاوتة، مما خلف استياء عارمـا في أوساط الكتاب العموميين الذين اتصلوا بقائد المقاطعة الحضرية الأولى وبباشا المدينة دون ان يتم ردع المتطفليــن على الميدان.

وحسب كاتب عمومي من قيسارية العياشي، فإن هذه الضربــة جاءت لتنضاف لضربة سابقة تلقاها القطاع بعد صدور مدونة الحقوق العينيـــة والتي منعت مهنيي القطاع من توثيق العقود المتعلقــة بنقل ملكية الحقوق العينية، وأكد نفس الكاتب بأن الوقت قد حان لتنظيم القطاع ومحاربــة السماسرة والمفسدين الذين يسيئون لمهنة من أنبل المهــــــن.

وحسب تحريات الموقع الالكتروني تاوريرت أنفـــو وإفادات أشخاص تم استطلاع آرائهم، فإن مكتبــة مقابلة لبلدية تاوريرت تعمدت توزيع مطبوعات التصريحــات على السماسرة كما اقتنت طوابع البريـــــــد ووزعتها على نفس السماسرة لتفسح لهم المجال ببيع الطابع البريدي الواحد ب 5 دراهم، 10 دراهم ووصل المبلغ إلى 20 درهمــا خصوصا بعد أن استنفذت مصلحة البريد جميع مخزونها من الطوابع البريديــــــــــــة.

وحسب متتبـــع وشاهد عيان، فإنه لا يعقــل أن تكون عمليات المضاربــة والإجهــاز على جيوب المواطنين وقدرتهم الشرائية قد تمت في غفلــة من السلطات العمومية، التي يبدو بأنهــا لم تحرك ساكنـــــــا تجاه هذه الخروقات.

من جهة أخرى، عانى المواطنون الأمريــن مع الإدارة الضريبــة من أجل استخراج شواهد عدم الملكيــــــة ومنحت لهم آجالا وصل حتى خمسة أيام، فكيف يعقــل أن ينتظر المواطن خمسة أيام كاملــة من أجل سحب شهادة إدارية بسيطة؟ وكيف يعقل أن تغلق الإدارة الضربيــة أبوابهـا في وجه المواطنيــن بمجرد حلول منتصف النهار؟ وكيف يعقل أن ينتظر المواطــن دوره ثلاث ساعات كاملة في طوابير طويلة أمام مقر هذه الإدارة وعندما يحيــن دوره تطلب منه الإدارة الرجوع في اليوم الموالي؟؟؟.

وحسب فاعل جمعوي من المدينة فقد كان على مجموعة التهيئـــة العمران بوجدة أن تطلب من المواطنيــن تقديــم نسخ البطائق الوطنيـــة فقط من أجل إيداع ملفات الحصول على قطع أرضية اقتصادية، وعند قبول طلباتهم يطلب منهم حينئذ استكمال تكوين الملفات ويعوض من يعجز عن ذلك أو لا تتوفر فيه الشروط المطلوبــة بآخريــن من لوائح الانتظار، لتفادي الضغط على الإدارة الضريبيــة وعلى مصلحة تصحيح الإمضــاءات.

وبعد كل الذي حدث، هل ستراجع مجموعة العمران طريقـــة تلقي ملفات الاستفادة من البقع الأرضيــة؟ وهــل ستفتـــح السلطـــة العموميــة بحثـــا حول الخروقات السالفـــة الذكر وتقديم منتهكيهــــــا للعدالــــــــــة أم أن منطق السيبــا سيستمر إلى إشعار آخـــر؟.



متابعة: سعــاد أفنــدي