taourirt info


Sand quarry workers

عمال مقالع الرمال Moulay Al-Basha in Taourirt Province in a


24-hour walk : Abdel Aziz Al-Ayashy / Fawzi Hadari

organized workers and users of sand quarries in the Moulay Al-Basha region of the village group lying in the hands of the people in Taourirt province of Oujda province in the eastern side, after the demise of Monday 10 February 2014 in an atmosphere of discipline And the responsibility is a march on foot, in the direction of Taourirt, to raise their grievances to the responsible and wills bodies ,,
وقد انطلقت المسيرة من منطقة مولاي الباشا في اتجاه تاوريرت قبل أن تحاصرهم قوات الأمن العمومي ( القوات المساعدة ، الدرك الملكي ) بالقرب من الملتقى ألطرقي للطريق الوطنية رقم 6 وطريق السيار فاس وجدة ، على بعد حوالي 6 كيلومترات عن مدينة تاوريرت ، حيث دخل معهم بعض ممثلي السلطة المحلية والأجهزة الأمنية ( رئيس الدائرة ، قائد قيادة أهل واد زا ، القائد الإقليمي للدرك الملكي ) في مفاوضات أفضت إلى تفريق المسيرة على أمل عقد لقاء لعامل إقليم تاوريرت مع بعض ممثلي عمال ومستخدمي مقالع الرمال للبحث عن حلول واقعية لهذا المشكل الاحتجاجي وذلك يوم الثلاثاء 11 من فبراير 2014 بمقر العمالة ،،
وحسب تصريحات بعض المحتجين لممثلي وسائل الإعلام المحلية والجهوية والوطنية التي حضرت المسيرة الاحتجاجية أن القرارات التي اتخذتها الجهات المسؤولة في شان مقالع الرمال المتواجدة بالمنطقة لم تراع ظروف الأسر الموجودة بدواوير منطقة مولاي الباشا ، التي تعاني في زمن الاهتمام بالعالم القروي من غياب ابسط مقومات العيش الكريم ، وكذا البنيات والتجهيزات الأساسية ، كما أن القرارات المتخذة في شان مقالع الرمال التي تخدم بعض الجهات ، كانت بمثابة ضربة قاضية لهم ، حيث منعتهم من كسب قوتهم اليومي لمواجهة دواير الزمان
وكان بعض المحتجين قد طالبوا خلال الأيام القليلة الماضية الجهات المختصة بتمكينهم من رخص استثنائية تسمح لهم بالاشتغال في مقالع الرمال التي تتواجد بعدد من الأودية بالمنطقة ، و ذلك ريثما يتم البث في ملفات التعاونيات التي أودعوها لدى الجهات المعنية ، مؤكدين في هذا الخصوص أن ملفاتهم السابقة لإنشاء تعاونيات خاصة باستغلال مقالع الرمال لا زالت حبيسة الرفوف ..
وعليه فان عمال ومستخدمي مقالع المال المنحدرين من دواوير مولاي الباشا يلتمسون من الدوائر المسؤولة ايلاء مطالبهم ما تستحقه من عناية ومراعاة ظروف الأسر الموجودة بالمنطقة المعزولة والمنسية ، فهل من آذان صاغية ؟؟