taourirt info


إطلاق نار جديد بسيدي لحســن بإقليــــــــــم تاوريـــــــــــــــــــرت

إطلاق نار  جديد بسيدي لحســن
بإقليــــــــــم تاوريـــــــــــــــــــرت
في ظرف يقل عن ثلاثـة أشهر، يتم إطلاق النار مجددا بجماعـة سيدي لحسن بإقليم تاوريرت، بعد أن أقدم شخص ينحدر من ذات الجماعـة ومن دوار إبلخيرن تحديدا على إطلاق النار على سيدة من مواليد سنة 1985 وهي متزوجة وأم لثلاثـة أبناء، وذلك حوالي الساعة العاشرة والنصف من مساء يوم الجمعـــة 25 أبريل الجاري.

أعقب عمليـة إطلاق النار هذه اعتقال المعني بالأمر كما دشنت السلطات العموميــة حملة واسعة النطاق ضد حائزي السلاح من غير ترخيص، وهو حزم لم تظهره هذه السلطات بعد أن تم إطلاق النار بنفس الجماعة بتاريخ 02 فبراير الماضي، وكان ضحيتــه مقاول معروف بالمنطقـة، وفي الوقت الذي كان الجميع ينتظر فيــه إحالة الجاني على المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية ومتابعته بمقتضى قانون العدل العسكري، لا زال المعني بالأمر حرا طليقــــا ويتساءل الرأي العام عن أسباب طي الملف بهذه السرعة التي تطرح تساؤلات مقلقـــة، خصوصا وأن ملفات من هذا القبيل تعالــج دائما بحزم.

وإذا كان الرأي العام لا زال يتساءل عن أسباب إقدام شخص معروف على استهداف مقاول معروف كذلك بعيارات ناريـــة بالرغم من مضي أزيد من شهرين عن النازلة، فقد أفادت مصادر مطلعــة ومتطابقـة للموقع الالكتروني تاوريرت أنفو بأن مطلق العيار الناري لليلة أمس كان يتحرش جنسيــا بضحيتـــه انطلاقا من رقمها الهاتفي الذي حصل عليه بطريقته الخاصة، وقد كشفت الأخيرة لزوجها تفاصيل هذا التحرش وبعد محاصرة الجاني من طرف الزوجـة وأفراد من عائلتها أطلق عيارا ناريا طائشا في الظلام أصاب به الضحيـة بجروح في أجزاء متفرقــة من جسدهـــــــــا.

وأمام تكرر وتجدد الاعتداء على مواطنين بالسلاح الناري بالإقليم، فإن الرأي العام يطرح تساؤلات عريضـة تتطلب إجابات واضحة من المسؤولين لأن الأمر يتعلق بحياة المواطنين الذي يعتبر حقا مقدسا كما يتعلق بحقهم في الأمــن والأمان وعدم المس بسلامتهم البدنيــة أوبممتلكاتهم، كما حدث للضحيـة التي تنحدر من منطقة تالسينت بإقليم فكيك وكانت تقطن رفقة عائلتها الصغيرة خيمـة بمنطقة سيدي لحسـن حيث يؤجرون خدماتهم للغير، ومن الأسئلة التي تقلق الرأي العام سبب التساهل في منح رخص حمل السلاح الظاهر وسبب استعمالها في النزاعات بين الأفراد، وما هي خلفيات وأبعاد "التسامح والتساهل" غير المسبوقيــن في التعامل مع المتورط في الحادث الأول مع أن المنطق كان يفترض إحالته في حالة اعتقال على المحكمة العسكريــة؟، أم أن المواطنيــن ليسوا متساوين أمام القانون؟.

أسئلــة تفترض إجابات سريعة غير قابلة للتأجيــل.

متابعة: سعـاد أفنــــــــــــــدي