taourirt info


Mr. Muhammad Nasser, on the constitutional team in the House of Representatives, questions the government about the highway, road problems, and trails in the rural world

السيد محمد ناصر عن الفريق الدستوري بمجلس النواب يسائل الحكومة حول الطريق السيار ومشاكل الطرق والمسالك بالعالم القروي A Message for a Nation
Written by: Abdul Qadi Al-Udhaimi On: 03 January


during the oral questioning session last Tuesday, the Constitutional Group in the House of Representatives asked questions to the government regarding the criteria for building the highway linking the city of El Jadida and Safi, as well as the problems experienced by a number of roads and routes in Taourirt region, where he directed the Parliamentary Representative, Brother Mohamed Nasser, An oral question in this context to Aziz Al-Rabah, the Minister of Equipment, Transport and Logistics, in which he stopped at the size of the jurisdiction of the Taourirt region in the field of roads and rural roads, as it is a vast region with a rural character.



وتساءل الأخ ناصر عن نصيب هذا الإقليم من البرامج التي سطرتها الوزارة لفك العزلة عن العالم القروي، كما تساءل عن مدى التنسيق بين الوزارة والجماعات من أجل وضع حل جذري لمشاكل الطرق والمسالك بالعالم القروي، علما أن هناك العديد من الاتفاقيات بين الطرفين، بشأن هذا الملف، إلا أنها غير منجزة، يقول الأخ ناصر.



وأكد ناصر أن هناك داووير تعيش عزلة في فصل الشتاء، منها داوار واسراف أولاد الميدي، الذي يقطنه أكثر من 3500 نسمة، والذي تلقى وعدا من وزارة التجهيز والنقل، ببرمجة مقطع طرقي بهذا الدوار، يبلغ 10 كلم، حتى يتم فك العزلة عنه، قائلا: "إلا أننا مع الأسف لا نعرف مآل هذا المشروع".



النائب البرلماني عن الفريق الدستوري، كشف أيضا عن وجود دواوير أخرى معزولة بجماعة أهل وادزا وجماعة سيدي لحسن وغفولة وقبيلة بني وجكل، مطالبا الرباح بالتدخل العاجل من اجل برمجة مشاريع تفك العزلة عن ساكنة هذه الداواوير .



وفي ما يتعلق بالمشاكل التي يعرفها الطريق السيار الرابط بين الجديدة وآسفي، وجه النائب الدستوري الأخ فيصل الزرهوني، سؤالا شفويا إلى وزير التجهيز والنقل، عزيز الرباح، بشأن ما يتم الترويج له من كون أن معايير بناء هذه الطريق لم تحترم من طرف الشركة التي تقوم ببناءها. حيث طالب الزرهوني من الوزير بأن يقدم للرأي العام معطيات توضيحية بشأن ما أثير حول المشروع.