taourirt info


Members of Sidi Lahcen's village council will stage a 48-hour sit-in at the group’s headquarters and threaten to submit mass resignations, in protest at the sudden withdrawal of the Taourirt worker from his rightful decisions and his standing against a contractor against the will of the community’s residents and issue a clarification statement to the public.

أعضاء المجلس القروي لسيدي لحسن سيخوضون اعتصاما لمدة 48 ساعة بمقر الجماعة ويهددون بتقديم استقالات جماعية، احتجاجا على تراجع عامل إقليم تاوريرت عن قراراته الصائبة بشكل مفاجئ ووقوفه بجانب مقاول ضدا على إرادة سكان الجماعة و يصدرون بيانا توضيحيا للعموم هذا نصه :

.

.

.

.

.

.

.

.

.

بيان توضيحي للعموم

تعد جماعة سيدي لحسن التابعة إداريا لعمالة إقليم تاوريرت من بين الجماعات الشاسعة مساحتها تزيد عن 875 ألف كلم 2 وتغطي هذه المساحة غابة متنوعة ومتميزة لأشجار مختلفة ومتنوعة .

ومن بين ما تتميز به هذه الغابة نبتة أزير. وتعرف كذلك بإكليل الجبل. وتعد هذه النبتة المورد الوحيد للجماعة القروية. وهذه النبتة غطاء غابوي صامد أمام التقلبات المناخية المتعاقبة ويهددها الانقراض المستمر، ويضاف إلى قسوة الظروف الطبيعية العوامل الإنسانية المتآمرة والمصلحية .
وأمام المسؤولية الملقاة على أعضاء المجلس القروي،وتطبيقا لبنود الميثاق الجماعي الذي أولى للمجال الغابوي، والطبيعي والبيئي أهمية كبرى. ومنحهم أحقية التداول ولفت انتباه الجهات المسئولة على حماية المحيط الطبيعي والبيئي والغابوي.

ونظرا للقيمة الكبرى لمادة أزير ومكانته في عدة مجالات صحية كانت أوغيرها يتم استغلالها من ، ولي الرعاية المطلقة لهذه النبتةبدفتر تحملات ي. وست سنواتة سنتيس لما يزيد عن طرف شركواستغلالها بما يليق ضمان بقائها وعدم القضاء عليها أو اجتثاثها وقتلها نهائيا أوقطفها من الجذور أو قطفها من المكان المخصص لراحتها البيولوجية وإعادة قوتها الإنمائية

ومباشر مع بدء استغلال هذه النبتة لوحظت العديد من الخروقات، والتجاوزات المهددة لمادة أزيز بالجماعة إن لم يكن التدخل حاسما وفوريا ومنذ التاريخ أعلاه عقد المجلس عدة دورات استثنائية، وعادية وتداولت وناقشت هذه الخروقات وراسلت الجهات المسئولة: المديرية الإقليمية والجهوية للمياه، والغابات وراسلت السلطات المحلية وعمالة الإقليم، وطالبت هذه الجهات المسئولة التدخل لوقف ما تتعرض له هذه النبتة البريئة من ظلم إنساني وطبيعي واضح، تثبته الزيارات الميدانية وفسخ العقدة مع الشركة المستغلة لهذه المادة والتي يزداد ظلمها سنة بعد أخرى ويتضاعف من مكان لأخر ومع الأسف لم يتلق المجلس أي رد يعيد الاعتبار لهذه المادة. وقد عقد المجلس القروي لقاءات متعددة بناء على قرارات متخذة داخل المجلس مع السيد العامل .

فبتاريخ 21/0/2012 تم عقد اجتماع مع السيد العامل وبرئاسة السيد الكاتب العام وبحضور السادة ممثلي المديرية الإقليمية والجهوية والشركة المستغِلة. وخلص الاجتماع إلى فسخ عقدة الاستغلال مع هذه الشركة نظرا لوجود اختلالات في تطبيق بنود كناش التحملات

وبتاريخ 26/6/2012 وبرئاسة السيد العامل الفعلي وحضور الجهات المعنية الممثلة للمياه و لغابات و شركة سنتيس ألح السيد العامل على فسخ العقدة نهائيا وبدون تراجع وألح على تجديد الصفقة وطالب الجميع بعدم السماح للشركة لمواصلة استغلال مادة أزير وأعطى بذلك أوامره للسلطات المحلية الصارمة لحماية وقف الاستغلال وهو ما تم بالفعل وسهرت السلطة على تطبيق أوامر السيد العامل بحزم، وحجزت مجموعة من أكياس الأزير وأوقفت المشتغلين وحجزت للشركة مجموعة من المعدات ..

وبتاريخ :1/07/2012 تم عقد لقاء آخر مع السيد العامل لكن وبحضور فعلي لرئيس الشركة السيد بناني لكن ما ميز هذا الاجتماع هو تراجع السيد العامل جملة وتفصيلا عن قراراته السابقة ووقوفه بصف المقاول ورخص للشركة بمواصلة استغلالها لــ : أزير بدون شرط أو قيد وهو أمر رفضه المجلس القروي الذي تفاجأ لهذا التحول المباغت واستغرب بشدة لذلك، واعتبر ذلك مسا خطيرا لأخلاقيات الاجتماعات و آدابها واحترام قراراتها المتفق عليها. وخلال هذا الاجتماع صب المقاول جام غضبه على أعضاء المجلس واستغل في ذلك غياب السيد العامل عن الاجتماع لعشر دقائق ، ونعت بعض الأعضاء بالأمية وعدم الفهم ، وبأنهم لا يمثلون إلا أنفسهم، وأضاف بأنه سيتحدى الجميع وسيستغل مادة أزير

أحب من أحب وكره من كره، متحديا في ذلك كل أشكال أخلاقية الحوار والاجتماع وذلك كله أمام مرأى ومسمع ممثلي الدرك الملكي والقوات المساعدة وممثلي بعض أقسام العمالة و الحاضرين....ولإنهاء هذه اللعبة وبسرعة فائقة قرر العامل بعث لجنة إلى مكان استغلال أزير ورفع تقرير إليه وتسجيل مدى تطبيق الشركة لبنود كناش التحملات وهي لجنة رفضها المجلس لأن وقت خروجها وهو يوم الجمعة 6يوليوز2012 تزامن مع أيام المهرجان السنوي للجماعة. إضافة إلى أن اللجنة التي خُصص لها يوم واحد لرفع التقرير غير كافي علما أن مساحة الجماعة تزيد عن 870الف كلم2 واعتبرت أن أشغال اللجنة لا يعنيها ولا يخدم مصالح الجماعة. بل يخدم أجندة واضحة على حساب هموم الساكنة القروية وفقرها التي لا حولة ولا قوة لها أمام تعنت المصالح الذاتية والربح المالي السريع واستغلال الفرص

و بتاريخ 18يوليوز عقد المجلس القروي دورته العادية وفي النقطة المتعلقة بالغابة وأزير ناقش المستجدات المرتبطة بموضوع استغلال أزير وتناول الموضوع من كل جوانبه ثم أخد قراره بفتح اعتصام إنذاري أولي لمدة 48 ساعة وذلك يوم الاثنين 23/7/2012 ابتداء من الساعة الخامسة زوالا من أجل إبقاء العامل على قراراته السابقة والصائبة لاجتماع 21/2/ و26/6/2012 . وفي حال ما لم يتم الاستجابة لهذا المطلب فالمجلس القروي سيتخد أشكالا نضالية تصعيدية قد تصل حد تقديم استقالات جماعية وتدعو جميع الصحفيين حضور هذه المحطة لتغطية الندوة الصحفية التي ستعقد بمقر الاعتصام وتدعو الجميع للوقوف بجانهم.حتى انتزاع مكسبهم

عن المجلس القروي لسيدي لحسن