taourirt info


National Cooperation in Taourirt celebrates the 57th anniversary of its founding and the 11th birthday of Crown Prince Moulay El Hassan

التعاون الوطني بتاوريرت
 يحتفـل بالذكرى 57 لتأسيســـــــــه
والذكرى 11 لميلاد ولي العهــد الأميـر مولاي الحسن
The Regional Commission for National Cooperation commemorated the Taourirt 57th anniversary of the founding of this institution and the 11th birthday of Crown Prince Moulay El Hassan, with a grand ceremony hosted by the multidisciplinary hall in the space of the social complex Moulay Ali Al Sharif, after the demise of Friday 09 May 2014.

The works of these big celebrations were attended by His Majesty The workers of Taourirt region, the regional delegate of national cooperation, the heads of foreign interests deployed in the region, civil and military personalities and a number of citizens, and this celebration was opened with an exhibition of products of the beneficiaries of the centers and institutions affiliated with the national cooperation.

السيد المندوب الإقليمي للتعاون الوطني ألقى كلمة بالمناسبة وقف فيها عند المكانة الهامة التي يضطلع بها التعاون الوطني الذي أصبح آلية لتنفيذ السياسات الاجتماعيـة والاستراتيجية الحكومية للتنمية الاجتماعية، وذلك بالنظر إلى رصيده التاريخي الكبير في هذا المجال، وذكر السيد المندوب المبادئ التي يركز عليها التعاون الوطني في استراتيجيته لسنوات 2012/2016 متمثلة في سياسة القرب، الحكامة الجيدة، الاستهداف الجيد للفئات في وضعية صعبة، جودة ومجانية الخدمات المقدمة وملاءمتها مع حاجيات هذه الفئات بشكل يسهم في إرساء قواعد لتنمية محلية شاملة.

مندوب التعاون الوطني أكد بأن التعاون الوطني ومنذ تأسيسه من طرف أب الأمة جلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه، وهو ينهج سياسة اجتماعية هدفها التنمية الشاملة وذلك من خلال تنويع تدخلاتــه وتعميمها والانفتاح على جميع الفئات التي تعيش ظروفا صعبــة في مختلف المجالات التي تهم ميدان الطفولة، النساء، المسنين، ذوي الاحتياجات الخاصـة وغيرها من المياديـن ذات الصبغة الاجتماعية، حيث أصبح دوره بمثابــة آلية للتوازن والسلم الاجتماعييـــن.

وحسب السيد المندوب الإقليمي فإن هذا الأمر يتحقق بواسطة شبكة من المراكز والمؤسسات الاجتماعية المتنوعة والموزعة على الصعيد الوطني، حيث يحتضن إقليم تاوريرت عددا منها وضرب أمثلــة لذلك بتوفر المندوبية على تسعة مراكز للتربية والتكوين، 11 مؤسسـة للرعاية الاجتماعية، ثمانية مراكز لمحو الأمية والتربية غير النظامية، خمسة رياض للأطفال، كما تتوفر المندوبيـة على 39 شراكة مع مختلف المتدخليــن من جمعيات وجماعات وإدارات عموميــة مؤكدا بأن خمس جمعيات استفادت هذه السنـــة من الدعم المالي المقدم من طرف التعاون الوطني برسم سنة 2011 بتكلفــة إجمالية بلغت سبعين ألف درهم، كما ذكر السيد المندوب بأن ثلاث جمعيات أخرى استفادت من دعم وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنميــة الاجتماعية في إطار تمويل مشاريعها برسم سنة 2011 بتكلفـــة مالية بلغت مائتا وأربعيــن ألف درهم.

في إطار الإعفاءات الجمركية، تحدث المندوب الإقليمي عن استفادة ثلاث جمعيــات من الإعفاء الجمركي الذي تشرف عليه مندوبية التعاون الوطني وهمت سيارات للإسعاف لكل من جمعية المسنين بتاوريرت، جمعية مستكمار للثقافة والتنميـة ودار الطالب بمستكمار كما تطرق للمحجوزات الجمركيــــة، وختم السيد المندوب الإقليمي كلمتـــــه بتوجيه الشكر لكل الجهات التي تساعد مؤسســة التعاون الوطني على تحقيق رسالتها الاجتماعيــة النبيلـــة وعلى رأسها عامل إقليم تاوريرت، الكاتب العام للعمالة، رؤساء المجالس المنتخبة، رؤساء المصالح الخارجية، المنابر الإعلاميـــة...

يذكر أن برنامج هذا اليوم كان حافـــلا حيث تضمن كذلك فقرات متنوعة من قبيل التوقيع على بعض اتفاقيات الشراكة بين المندوبية الإقليميــة للتعاون الوطني وبعض الجمعيات والمصالح الخارجيــــة، تكريم موظفي التعاون الوطني المحاليــن على التقاعد، توزيع بعض الشواهد على خريجات مراكز التربيـة والتكوين بالإضافــة لتنظيم حفل رمزي تخليدا للذكرى الحاديــة عشر لميلاد صاحب السمو الملكي الأميـــر مولاي الحســن.

متابعة: سعاد أفنـــــــــدي